الفكر والإبداع قبل الهجرة وبعد العنصرة

أكاد أيقن بأن كلما حاول الشباب فتح باب للطموح والعمل بجهد عالي لبناء مستقبلهم الفكري وجدو أمامهم أبواب أخرى مغلقة وقد تكون الأبواب المفتوحه
أبواب وهمية ولكني لا ولم ولن أشك في رحمة رب العالمين فكل من قدم خدمة أو قرار صائب في مصلحة الشباب هو سبب فقط ولكن الأمر كله بيد الواحد القهار ..

إن من يجهل كل مايتعلق بالفكر هو من يعيق هذه الشريحة الطموحة من المجتمع والتي إن زاد إحباطها قد تتحول إلى شريحة منتكسة تجر خلفها الكثير من
الكوارث إما بالتفحيط أو المخدرات وخلاف هذا من رجعية وتخلف ،

وبغض النظر عن هذا كله قد يتسب هذا الأثر الرجعي على مهاجرة الإبداع للخارج بينما الوطن هو الأولى
به وبأصحابه فالصحف المحلية مثلا أولى بالكتاب الشباب والصاعدين من أبناء وبنات البلد وعلى هذا لك القياس على باقي الجهات من خدمية وخاصه وحكومية ،

فمتى ماترسخت نواحي الإبداع وجد التطور والسمو مكانا ً آمنا ً للتقدم نحو غد أفضل فلدينا عقليات فذه لم تجد مع الأسف من يحتويها فلم يكن لها الا الهجرة ،

وأتسائل لماذا لا تقدّم الأفكار بشكل سلس وتنفذ ولماذا لا ينظر إليها على أنها أفكار جباره وإنما ينظر لأسماء أصحاب تلك الأفكار فقط ومن هنا يقرر هل الفكرة
تستحق أو لا تستحق حسب نهاية الإسم فهنيئا ً لمن كان قريبة صاحب أحد صناع القرارات أو لمن كان اخر اسمه ينتهي بأسم له ثقله ال… (وكيذا يعني) ..

ولا أنسى أن أذكر أن بعض من نسميهم مبدعين هم عالة على الإبداع ذاته بل هؤلاء “المستبدعين” هم السبب في وجود بعض التعقيدات التي يصادفها كثير من المفكرين والمطورين في طريقهم ولهذا نلوم صناع القرار تارة وتارة نلوم هؤلاء “المثقفجية” واللذين إن صح التعبير عنهم أنهم مقلدين وأعلم أن حتى العتب قد
لا يفيد ولكني أقول هذا لتبرئة الذمة ناهيكم عن تداخل التخصصات ببعضها بسبب (الإستثقاف) ولا أمر من هذا إلا تلك الأسئلة التي تدور حول الإسم والقبيلة والمعارف والسؤال هنا لهم : (لماذا لا تسل عن فكرتي أولا ؟! ) .. ،

ومما يزرع في عقلك علامات الإستفهام أن تتواجد في ساحة الفكر والإبداع وتسأل عن إسمك الكامل ووظيفتك (يعني لو كنت عامل نظافه ما يحق لي أفكر مثلا ولا لازم اكون مستشار في مكان !!)

وعن هذه الأسئلة الغير جميلة :
بأحد المعارض سألتني إحداهن مقاطعة حديثي مع أبو بشت : العمري من فين !! إنت العمري الوحيد هانه !! و (هانه تعني هنا) فأجبتها أنه من الجيد بأن أكون مستقل بفكري مرتبط بإنتمائي لهم ولا تستغربين وحدتي هنا فهذا المكان بكل مساحاته لن يكفي عددهم لو حضروا ومع ان العمارية لا أكثر منهم إلا أنهم مشغولين بما هو أهم ،

قال عنهم أحد فطاحلة الشعر :

باقي ٍ مكتوب عالبريق شعار الدولة
..
الله يحمي دولة الأتراك من كيد العمارية

abdulmajeedamri

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s