أخي الكيير ،، سمو الأمير

منذ اليوم الأول الذي أزدانت فيه المنطقة الشرقية بقلبها النابض صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف وجميع من في المنطقة يطمح إلى أن يلتقي أمير القلوب وينثر له الرؤى والطموحات التي ينظر إليها ، ليس لأنه أمير المنطقة فقط لا بل لأنه من الشخصيات التي تستمع إلى أبعد الطموحات وأقصاها وهذا ليس بالسهل على القلب والعقل فكيف لسمو الأمير أن يتحمل كل هذه الضغوطات إلا لأنه الأقرب إلى الجيل الصاعد وأمير مدينة الأحلام والطموح والفكر الراقي .

في فترة وجيزة ومن كان يتابع الساحة الشبابية والفكرية والثقافية والتجارية حتى يلاحظ أن هناك تهافت وتسابق في مضمار الإنجاز الأفضل في مظلة التنافس الشريف وقد لوحظ هذا في مجلس شباب الأعمال وأسبوع المرور ومسابقة حفظ القرآن الكريم وهذا الشجن لدى الشباب لا يدخل إليهم بسهولة رغم أن الكثيرين والكثيرين من المسؤولين حاولو معهم وقليل من المسؤولين ظفر بإقتراب الشباب منهم وهم فقط المتواضعين منهم ومع الأسف فهناك من تكبر وكابر على العقليات الفذه وتمسك بالعقلية القديمة التي لا يوجد ما يجعلها تحتك بسلاسة مع بعضها فخسر إهتمام الشباب وكسب الوحدانية خلف غبار مكتبه وكسب الشباب من نزل إليهم وساهم في تقدمهم ودعمهم للتقدم نحو غد أفضل فهل سيعتبر أولئك المسؤولين اللذين أنطوو على أنفسهم ؟! العلم بيد رب العالمين .

عندما تقرأ في صفحات سمو الأمير سعود بن نايف وتنظر إلى أي صورة تجده فيها النظرة المستقبلية والأولوية الأولى للمواطنين ثم للمقيمين من ضيوف هذا البلد المعطاء ولا تجده إلا مبتسما ً متفائلا وقد أخذ الطموحين بأيديهم إلى طموحاتهم فمن مثله يأسر قلوب الجميع ومحبتهم بعد أن قدم هو وسبق الجميع بالحسنى ؟!

في مجلس أحد الزملاء والذي يجمع فيه بعض المتطوعين والنشطاء الإجتماعيين ومنسوبي بعض الجمعيات الخيرية ” الدؤوبة ” في العمل الخيري كان الجميع يتحدث بحماس فائق عن سمو الأمير ولقائاتهم به بعفويه صريحه وفكر عالي جدا ً ولا أخفيك ياقارئي أني قد تعجبت من أمنيات البعض أن لا يكون لقائهم بسمو الأمير على وشك الإنتهاء فما هو سر هذا التعلق الذي أدعو الله ان لا ينتهي وان يمتد إلى أجل غير مسمى إلا أن سمو الأمير فتح قلبه قبل بابه وهذا ليس بالغريب عنه .

ختاما ً

لا أملك أن أقول إلا أدامك الله يا سمو الأمير أخا ً أكبر للشباب الطامح وسندا ً كما عهدك الجميع فأنت الأستاذ الذي تعلمنا منه الإعتلاء بالفكر والأخ الذي نبوح له بمشاعرنا والأب الذي نعود إليه في كل شاردة وواردة .

abdulmajeedamri

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s